PALESTINA 

DIA DE LA TIERRA PALESTINA: VOLUNTAD DE LA LIBERTAD Y LA INDEPENDENCIA

TEXTO INTEGRO EN ÁRABE Y EN CASTELLANO DE LA PALABRA DEL DR. GEORGE HABASH, LÍDER Y FUNDADOR DEL MOVIMIENTO DE LOS NACIONALISTAS ÁRABES (MNA) Y DEL FRENTE POPULAR PARA LA LIBERACIÓN DE PALESTINA (FPLP):

Masas de nuestra gloriosa nación árabe,
Hijos de nuestro pueblo palestino, el pueblo de la Intifada, la Resistencia y la firmeza heroica; el pueblo de los sacrificios y los mártires…

En el Día de la Tierra palestina, el 30 de marzo, se agiganta la marcha de la libertad y la independencia; a la par con la Intifada y la Resistencia. Se robustece la voluntad de la firmeza palestina en el enfrentamiento, y el desafió al bloqueo sionista impuesto con la fuerza militar, los tanques y los aviones del genocidio y los asesinatos, y las excavadoras que arrancan los benditos árboles y desbrozan las tierras… Sobre esta bendita tierra palestina existe lo que confirma un vínculo espiritual íntimo entre el hombre palestino y su tierra…la tierra del olivo y el naranjo, que se riega con sangre pura e inmaculada. Ni los muros, ni las cadenas, ni la invasión y la destrucción, ni los buldózeres, quebrantarán la resistencia de los hijos de la tierra, ésta es la señora de las epopeyas, el 30 de marzo se multiplica el llamado del corazón y el alma, y supera la razón el despotismo sionista… nuestro pueblo palestino asume la decisión de enfrentar el muro de separación del apartheid, que ha roído más tierras de Cisjordania, la Franja de Gaza y Jerusalén. Este muro racista hace al mundo recordar nuevamente, el sistema de "los bantustanes" del ex modelo sudafricano. Este muro viene a coronar los planes sionistas de judaización, y el proyecto sionista, y constituye una nueva declaración de guerra contra la voluntad de la comunidad y la legalidad internacionales. Se inscribe en el marco de la consagración de la hegemonía sionista - estadounidense sobre la zona árabe en Iraq y Palestina.

El Día de la Tierra se conmemora (este año), mientras nuestra nación árabe está viviendo difíciles circunstancias, que indudablemente acarrean las tormentas de los cambios y las variables, y acarrean también un relámpago de esperanza para nuestro pueblo, mediante las conquistas logradas en la Intifada y la Resistencia, hecho que requiere la necesidad de reactivar y materializar la solidaridad árabe y mundial con la justa causa del pueblo palestino. Esta conmemoración significa también, el apego de nuestro pueblo a la tierra, la identidad y los principios nacionales, cuyas chispas se incendiaron en 1976 en Galilea, el Triangulo y Neguev, propagando el Día de la Tierra con toda su connotación, a todos los territorios de Palestina Histórica. En este aniversario saludamos a los mártires de la tierra palestina en Sajnin, Um Álfahem, Arrabah, Alttayiebah, Shafa Aamr, y todas las zonas palestinas ocupadas en 1948, en Cisjordania, la Franja de Gaza y en cualquier pedazo de la pura tierra palestina.
Hijos y hermanos luchadores
El auge de la Intifada y la Resistencia en Palestina, confirma a diario, el arraigo de nuestro pueblo en su tierra palestina, y la radicalización de su lucha en el camino de conquistar sus objetivos nacionales en la libertad, la independencia, el retorno y el establecimiento del estado palestino independiente y soberano con su capital Jerusalén. Ello profundiza la crisis sionista de seguridad, pone al enemigo ante nuevos cálculos e impagables costos de la ocupación. A pesar de las dificultades que nuestro pueblo está enfrentando, las conquistas logradas por la Intifada y la Resistencia, son capaces de obstaculizar los planes del enemigo sionista, e infligirle la derrota al ocupante tal y como ocurrió en el Sur Libanés. Hoy la Intifada y la Resistencia han obligado la ocupación a pensar en la retirada de la Franja de Gaza y desmantelar los asentamientos. Todo ello se debe a la paciencia, la firmeza y los grandes sacrificios que nuestro pueblo hace en el altar de la libertad y la independencia.
Pero tenemos que estar alertas ante las maniobras del gobierno sionista, al plantear soluciones parciales. Pues la retirada de Gaza implica más ocupación y confiscación de tierras en Cisjordania, más bloques de asentamientos. Nuestro pueblo palestino no se tranquilizará mientras perdura la ocupación sobre la tierra, y no se dejará engañar por las maniobras sionistas de los planes de SHARON. Por lo tanto, cabe la pregunta ¿por qué el enemigo sionista quiere poner fin a su ocupación de la Franja de Gaza, mientras mantiene su ocupación de Cisjordania, incrementa la confiscación de las tierras con el pretexto de construir el muro del apartheid?
Hijos de nuestro pueblo… masas de nuestra nación árabe
Las violaciones sionistas de las tierras y los derechos árabes y palestinos no han cesado, sino continúan para brindar una imagen clara de la magnitud del crimen sionista, abierto a todas las posibilidades, a través de las diarias prácticas, de asesinatos, destrucción, detenciones colectivas, voladura de viviendas, desbroce de tierras, arranque de árboles y confiscación de agua.
En el contexto de la firmeza y el enfrentamiento, llega el Día de la Tierra para alimentar la tierra con la vida, es decir, materializar la acción del hombre palestino en su apego a su tierra. En este bendito aniversario, nos encontramos ante muchos compromisos y requerimientos, los más importantes:
Primero: la unidad nacional palestina debe ser un método para dar respuesta a la agresión sionista, desechando la oportunidad que busca trasladar el conflicto y la crisis al interior palestino. La unidad nacional ya es un motivo de orgullo para nuestro pueblo, lo que se traduce en un impulso moral que alimenta a nuestro pueblo con la fuerza y el tesón para mantener su firmeza más que nunca.
Segundo: pensar seriamente en la elaboración de mecanismos para llevar a cabo la iniciativa palestina de la formación de la dirección unificada, que ha devenido una exigencia popular, que demanda un proceso de verdadera reforma, para superar todas las deficiencias; y profundizar el dialogo interno palestino. La dirección oficial palestina debe estar hoy, más consciente que nunca, de los peligros sionistas, y dirigirse hacia el enfrentamiento popular, para que constate de forma más profunda e integral lo que significa el Día de la Tierra para nuestro pueblo de la resistencia.
Tercero: hacer del Día de la Tierra un ejemplo de lo que significa la solidaridad árabe y mundial con el pueblo palestino, en su adhesión a sus derechos y la recuperación de su usurpada tierra; que el asunto del muro del apartheid sea un asunto mundial, cuyos efectos repercutan sobre la sociedad sionista, para agravar su crisis mediante el enfrentamiento y el incremento de la Intifada.
Cuarto: proseguir la lucha y la solidaridad con los prisioneros y los detenidos en las prisiones sionistas, denunciando las prácticas represivas "israelíes" en las detenciones colectivas.
Quinto: mayores coordinaciones y movilización popular palestinas en la patria y el exilio, apoyados por la profundidad popular árabe, en aras de la defensa del derecho al retorno, la adhesión a ese derecho, en su calidad de titulo fundamental y destacado de la causa palestina. El Día de la Tierra quiere decir también, la adhesión a los derechos nacionales inalienables del pueblo palestino y en primer termino el derecho al retorno.
Sexto: la resistencia de nuestro pueblo contra el proyecto sionista es una parte de la resistencia de las masas árabes contra el proyecto estadounidense-sionista y sus propósitos, en la dominación del mundo árabe, reflejados en el discurso colonialista del imperialismo. A un año de la ocupación estadounidense- británica de Iraq, debemos percatarnos de los peligros derivados del plan estadounidense- sionista en Iraq y Palestina y toda la región árabe, en el contexto de "el gran medio oriente".
¡Hagamos del Día de la Tierra un símbolo de lucha para activar la solidaridad árabe y mundial, con la causa palestina; que se incendie la tierra bajo los pies de los invasores y ocupantes sionistas; que tengamos cita con la libertad y la independencia en Cisjordania, Gaza, Galilea y Nequev y todas las tierras palestinas!
En esta ocasión tenemos el deber de dirigir nuestro saludo a las almas de los mártires del Día de la Tierra, los mártires de la Intifada y la Resistencia(el mártir líder ABÚ ALI MUSTAFA, FATHI ALSHEQAQI, ABÚ YIHAD ALWAZIR, y un saludo al alma del mártir líder jeque AHMAD YASIN) quien obtuvo el martirologio días antes del Día de la Tierra…saludamos a nuestro pueblo en Galilea, el Triangulo, y Nequev, y todos los saludos a nuestro pueblo de la resistencia en las ciudades, poblados y campamentos de Cisjordania y Gaza…un saludo a los hijos de nuestro pueblo en los campamentos de refugiados y en el exilio.
¡Gloria eterna a nuestros bondadosos mártires…mártires de la tierra, la libertad y la independencia!
¡Victoria a la Intifada y la Resistencia!

Traducido del árabe al español por: Ing. Nureddín Awwad
Habana- Cuba, 29-03-2004.

يوم الأرض وإرادة الحرية والاستقلال

في ذكرى يوم الأرض الفلسطينية في الثلاثين من آذار، وجّه الدكتور جورج حبش، القائد المؤسس لحركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كلمة إلى جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات والأمة العربية، هذا نصها:

يا جماهير أمتنا العربية المجيدة

يا أبناء شعبنا الفلسطيني، شعب الانتفاضة والمقاومة والصمود البطولي، شعب التضحيات والشهداء...

في يوم الأرض الفلسطينية، يوم الثلاثين من آذار، تكبر مسيرة الحرية والاستقلال مع الانتفاضة والمقاومة. وتقوى إرادة الصمود الفلسطيني في المواجهة، وتحدي الحصار الصهيوني المفروض بالقوة العسكرية، بالدبابات وطائرات القتل والاغتيال، والجرافات التي تقتلع الأشجار المباركة وتجرف الأراضي... على هذه الأرض الفلسطينية المباركة، ما يؤكد وجود رباط روحي وثيق بين الإنسان الفلسطيني وأرضه... أرض البرتقال والزيتون، التي تروى بدماء زكية طاهرة، فلا الأسوار، ولا القيود، ولا الغزو والتدمير، ولا الجرافات تنال من صمود أبناء الأرض، وتلك ملحمة الملاحم، ففي الثلاثين من آذار يكبر نداء القلب والروح، ويكبر الحق على الطغيان الصهيوني... كما يعقد شعبنا الفلسطيني العزم على مواجهة جدار الفصل العنصري العازل، الذي قضم المزيد من الأراضي الفلسطينية في الضفة والقطاع والقدس. هذا الجدار العنصري يعيد تذكير العالم مجدداً بنظام "البانتوستانات" المعازل وفق ما كان عليه النموذج الجنوب إفريقي، وهذا الجدار الذي جاء تتويجاً لمخططات التهويد الصهيونية، وتتويجاً للمشروع الصهيوني. هو أيضاً بمثابة إعادة إعلان الحرب ضد إرادة المجتمع الدولي والشرعية الدولية. ويأتي في سياق تكريس الهيمنة الصهيونية الأمريكية على المنطقة العربية في العراق وفلسطين.

تأتي ذكرى يوم الأرض في ظل ظروف صعبة تعيشها أمتنا العربية، تحمل معها بلا شك عواصف التغيير والمتغيرات، وتحمل معها بريق أمل لشعبنا عبر الإنجازات المحققة في الانتفاضة والمقاومة، ما يستدعي ضرورة تفعيل التضامن العربي والعالمي مع القضية العادلة للشعب الفلسطيني، وتكريسه. وتأتي أيضاً لتحمل معها معاني تشبث شعبنا بالأرض والهوية والثوابت الوطنية، التي اشتعلت شرارتها عام 1976 في الجليل والمثلث والنقب، ليمتد يوم الأرض ويشمل برمزيته كافة الأراضي الفلسطينية في فلسطين التاريخية. كما تأتي هذه الذكرى لنحيي فيها شهداء الأرض الفلسطينية، شهداء سخنين وأم الفحم وعرابة والطيبة وشفا عمرو وكل مناطق فلسطين المحتلة عام 1948 والضفة الفلسطينية وقطاع غزة، وكل بقعة من الأرض الطاهرة في فلسطين.

أبنائي وأخوتي المناضلين
إن تصعيد الانتفاضة والمقاومة في فلسطين يؤكد كل يوم تجذر شعبنا في أرضه الفلسطينية ونضاله على طريق تحقيق الأهداف الوطنية، في الحرية والاستقلال والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس. وهذا بدوره يعمق المأزق الأمني الصهيوني، ويضع الاحتلال أمام حسابات جديدة، وتكاليف باهظة لاحتلاله، وبالرغم من الصعوبات التي يواجهها شعبنا الفلسطيني، إلا أن الإنجازات التي حققتها الانتفاضة والمقاومة قادرة على إعاقة مخططات العدو الصهيوني، وقادرة على إلحاق الهزيمة بالمحتل، كما حصل في الجنوب اللبناني، واليوم أجبرت الانتفاضة والمقاومة الاحتلال على التفكير بالانسحاب من قطاع غزة، وتفكيك مستوطناته، وكل ذلك بفضل الصمود والصبر والتضحيات الجسام التي يقدمها شعبنا على مذبح الحرية والاستقلال. ولكن علينا توخي الحذر من مناورات الحكومة الصهيونية في طرحها الحلول الجزئية، فالانسحاب من قطاع غزة يعني المزيد من الاحتلال ومصادرة الأراضي في الضفة الغربية، والمزيد من إنشاء الكتل الاستيطانية، وشعبنا الفلسطيني لن يهدأ طالما بقي الاحتلال جاثماً على الأرض، ولن تنطلي عليه المناورات الصهيونية حسب الخطة الشارونية، وبالتالي من المهم التساؤل: لماذا يريد العدو الصهيوني إنهاء احتلاله لقطاع غزة، بينما يبقي احتلاله للضفة الفلسطينية، ويزيد من مصادرة الأراضي بحجة بناء الجدار العنصري الصهيوني.

يا أبناء شعبنا... يا جماهير أمتنا العربية
لم تتوقف الانتهاكات الصهيونية للأرض والحقوق العربية والفلسطينية، فهي مستمرة لتعطي صورة واضحة عن حجم الجريمة الصهيونية المشرعة الأبواب على كل الاحتمالات، عبر الممارسات القمعية اليومية، وما تحدثه من قتل وتدمير واعتقالات جماعية ونسف منازل و تجريف أراضي واقتلاع أشجار ومصادرة مياه. وفي إطار الصمود والمواجهة يأتي يوم الأرض ليمد الأرض بالحياة، وهذا يعني ترجمة فعل الإنسان الفلسطيني في تمسكه بأرضه، ومع هذه الذكرى المباركة نكون أمام استحقاقات ومتطلبات كبيرة وكثيرة، وأبرز هذه الاستحقاقات:

أولاً: أن تكون الوحدة الوطنية الفلسطينية منهجاً في الرد على العدوان الصهيوني، وتفويت الفرصة التي تهدف لنقل الصراع والأزمة إلى الداخل الفلسطيني. كما أن الوحدة الوطنية باتت عنواناً يعتز به شعبنا، مما يعطي ذلك دفعاً معنوياً ويمد شعبنا بالقوة والعزيمة على الصمود أكثر من أي وقت مضى.

ثانياً: التفكير جدياً بوضع آليات للمبادرة الفلسطينية في تشكيل القيادة الموحدة، بعد أن أصبحت مطلباً شعبياً، يطالب بعملية إصلاح حقيقية لتخطي كل النواقص، وتعميق الحوار الفلسطيني الداخلي. وعلى القيادة الفلسطينية الرسمية أن تعي اليوم المخاطر الصهيونية أكثر من أي وقت مضى، وأن تأخذ بالتوجه نحو المواجهة الشعبية لتلامس بشكل أعمق وأشمل معاني يوم الأرض بالنسبة لشعبنا المقاوم.

ثالثاً: أن نجعل يوم الأرض نموذجاً لمعنى التضامن العربي والعالمي مع الشعب الفلسطيني في التمسك بحقوقه واسترداد أرضه المغتصبة، وأن تصبح قضية جدار الفصل العنصري قضية عالمية، تنعكس آثارها على المجتمع الصهيوني لتعميق مأزقه من خلال المواجهة وتصعيد الانتفاضة.

رابعاً: مواصلة النضال والتضامن مع الأسرى والمعتقلين في السجون الصهيونية، وفضح الممارسات القمعية "الإسرائيلية" في الاعتقالات الجماعية.

خامساً: المزيد من التنسيق والحراك الشعبي الفلسطيني في الوطن والشتات، المدعوم بعمقه الشعبي العربي من أجل الدفاع عن حق العودة والتمسك بهذا الحق بوصفه العنوان الأساسي الأبرز للقضية الفلسطينية، ويوم الأرض يعني أيضاً التمسك بالحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها حق العودة.

سادساً: إن مقاومة شعبنا للمشروع الصهيوني هي جزء من مقاومة الجماهير العربية للمشروع الأمريكي الصهيوني وأهدافه في السيطرة على العالم العربي، والتي تجسدت في الخطاب الاستعماري للإمبريالية، وبعد عام على الاحتلال الأمريكي البريطاني للعراق علينا وعي المخاطر التي يحملها المشروع الأمريكي الصهيوني في العراق وفلسطين وكل المنطقة العربية في سياق "الشرق الأوسط الكبير".

لنجعل من يوم الأرض رمزاً نضالياً لتفعيل التضامن العربي والعالمي مع القضية الفلسطينية، ولتشتعل الأرض تحت أقدام الغزاة والمحتلين الصهاينة، ولنكن على موعد مع الحرية والاستقلال في الضفة وغزة والجليل والنقب، وكل الأراضي الفلسطينية.

وفي هذه المناسبة من واجبنا أن نتوجه بالتحية إلى أرواح شهداء يوم الأرض وتحية إلى كل شهداء الانتفاضة والمقاومة (الشهيد القائد أبو علي مصطفى وفتحي الشقاقي وأبو جهاد الوزير وتحية على روح الشهيد القائد الشيخ أحمد ياسين) الذي استشهد قبل أيام على مقربة من ذكرى يوم الأرض ... ونحيي شعبنا في الجليل والمثلث والنقب، وكل التحية لشعبنا المقاوم في مدن وقرى ومخيمات الضفة الفلسطينية وقطاع غزة... وتحية إلى أبناء شعبنا في مخيمات اللجوء والشتات.

 

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار... شهداء الأرض، شهداء الحرية والاستقلال

النصر للانتفاضة والمقاومة

 

د. جورج حبش

مؤسس حركة القوميين العرب

والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 


Gracias por no fumar en los lugares comunes - http://tobacco.who.int GRACIAS POR NO FUMAR EN LUGARES COMUNES